المنتدى يعتني بالأدب الأصيل و نشر الشعر العربي و الحكم و الأمثال


    اني اتتني لسان لا اسر بها * * من علو لا عجب منها ولا سخر

    شاطر

    الطائي

    المساهمات : 188
    تاريخ التسجيل : 26/12/2009

    اني اتتني لسان لا اسر بها * * من علو لا عجب منها ولا سخر

    مُساهمة  الطائي في السبت يناير 30, 2010 8:51 am

    (


    الدعجاء بنت وهب


    إِنِّي أَتَتْنِي لِسانٌ لا أُسَرُّ بِها ** مِن عَلْوَ، لا عَجَبٌ مِنْها ولا سَخَرُ

    فَظَلْتُ مُكْتَئِباً حَرّانَ أَنْدُبُهُ ** وكنتُ أَحْذَرُهُ لو يَنْفَعُ الحَذَرُ

    فهاجَتِ النَّفْسُ لمّا جاءَ جَمْعُهُمُ ** وراكِبٌ جاءَ مِن تَثْلِيثَ مُعْتَمِرُ

    يَأْتِي على النَّاسِ لا يَلْوِي على أَحَدٍ ** حتَّى الْتَقَيْنا وكانَتْ دُونَنا مُضَرُ

    إنّ الذي جِئْتَ مِن عَلْياءَ تَنْدُبُهُ ** مِنْه السَّماحُ ومِنْهُ النَّهْيُ والغِيَرُ

    تَنْعَى امْرَءً لا تُغِبُّ الحَيَّ جَفْنَتُهُ ** إذا الكَواكِبُ خَوَّى نَجْمَها المَطَرُ

    وتَذْعَرُ البُزْلُ مِنْه حينَ تُبْصِرُهُ ** حتَّى تَقَطَّعَ في أَعْناقِها الجِرَرُ

    وراحَتِ الشَّوْلُ مُغْبَرًّا مَناكِبُها ** شُعْثاً تَغَيَّرَ مِنْها النَّيُّ والوَبَرُ

    مَنْ لَيْسَ في خَيْرِهِ مَنٌّ يُكَدِّرُهُ ** على الصَّدِيقِ ولا في صَفْوِهِ كَدَرُ

    مُهَفْهَفٌ أَهْضَمُ الكَشْحَيْنِ مُنْخَرِقٌ ** عَنْه القَمِيصَ، لسَيْرِ اللَّيلِ مُحْتَقِرُ

    أَخُو رَغائِبَ يُعْطِيها ويُسْأَلُها ** يأْبَى الظُّلاَمَةَ مِنْه النَّوْفَلُ الزُّفَرُ

    لَمْ تَرَ أَرْضاً ولَمْ تَسْمَعْ بساكِنِها ** إلاَّ بِها مِن بوادِي وَقْعِهِ أثَرُ

    ولَيْسَ فِيه إذا اسْتَنْظَرْتَهُ عَجَلٌ ** ولَيْس مِنْه إذا ياسَرْتَهُ عَسَرُ

    لا يُعْجِلُ القَوْمَ أَنْ تُغْلِي مَراجِلُهُمْ ** ويُدْلِجُ اللَّيْلَ حتَّى يَفْسُحَ البَصَرُ

    عَلْيه أَوَّلُ زادِ القَوْمِ إِنْ رَحَلُوا ** ثُم المَطِيُّ إذا ما أَرْمَلُوا جُزُرُ

    لا تَأْمَنُ البازِلُ الكَوْماءُ ضَرْبَتَهُ ** بالمَشْرَفِيَّ إذا ما اخْرَوَّطَ السَّفَرُ

    لاَ يأْمَنُ القَوْمُ مُمْساهُ ومُصْبَحَهُ ** مِنْ كُلِّ أَوْبٍ، وإنْ لَمْ يَغْزُ يُنْتَظَرُ

    لا يَتَأَرَّى لِما في القِدْرِ يَرْقُبُهُ ** ولا يَزالُ أَمامَ القَومِ يَقْتَفِرُ

    لا يَغْمِزُ السَّاقَ مِن أَيْنَ ولا وَصَبٍ ** ولا يَعَضُّ على شُرْسُوفِهِ الصَّفَرُ

    تَكْفِيهِ قِطْعَةُ فِلْذٍ إِنْ أَلَمَّ بِها ** مِن الشِّواءِ ويُرْوِي، شُرْبَهُ الغُمَرُ

    لا يَصْعُبُ الأَمْرُ إِلاَّ رَيْثُ يَرْكَبُهُ ** وكلَّ شَيْءٍ سِوَى الفَحْشاءِ يَأْتَمِرُ

    مِردَى حُرُوبٍ ونُورٌ يُسْتَضاءُ بِهِ ** كما أَضاءَ سوادَ الطَّخْيَةِ القَمَرُ

    طاوِي المَصِير، على العَزّاءِ مُنْجَرِدٌ ** بالقَومِ لَيْلَةَ لا ماءٌ ولا شَجَرُ

    إِنْ تَقْتُلُوهُ فقَدْ أَشْجاكُمُ حِقَباً ** كذلَكَ الرُّمْحُ بَعْدَ الطَّعْنِ يَنْكَسِرُ

    فإنْ جَزِعْنا فِمثْلُ الخَطْبِ أَجْزَعَنا ** وإنْ صَبَرْنا فإِنَّا مَعْشَرٌ صُبُرُ

    إِمَّا سَلَكْتَ سَبِيلاً أَنتَ سالِكُها ** فاذْهَبْ فلا يُبْعِدَنْكَ اللهُ مُنْتَشِرُ

    إِمَّا عَلاكَ عَدُوٌّ في مُناوأةٍ ** يوماً فقَدْ كنتَ تَسْتَعْلِي وتَنْتَصِرُ

    كَأنَّهُ عِنْدَ صِدْقِ القَوْمِ أَنْفُسَهُمْ ** باليَأْسِ تَلْمَعُ مِن قُدَّامِهِ البُشُرُ

    أَصَبْتَ في حَرَمٍ مِنَّا أَخا ثِقَةٍ ** هِنْدَ بن أَسْماءَ، لا يَهْنِيءْ لكَ الظَّفَرُ



    (


    -1- قال البصري في حماسته : القصيده تنسب للدعجاء ابنت المنتشر وتنسب لليلى

    اخت المنتشر وتنسب للاعشى الباهلي .

    وفي الكامل للمبرد تنسب للاعشى الباهلي .

    وفي اللالي منسوبه للدعجاء .

    )

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مارس 23, 2017 1:09 am