المنتدى يعتني بالأدب الأصيل و نشر الشعر العربي و الحكم و الأمثال


    قلت سوق الشعراء كاسد ** والاديب اليوم ممضوض الكبد

    شاطر

    صقر الكويت

    المساهمات : 489
    تاريخ التسجيل : 27/12/2009

    قلت سوق الشعراء كاسد ** والاديب اليوم ممضوض الكبد

    مُساهمة  صقر الكويت في الإثنين فبراير 01, 2010 8:35 am

    ,

    قلتُ سوقُ الشعراء كاسِدٌ ** والأديب اليومَ ممضوض الكَبِدْ
    يُخرج الجوهرَ من لُجَّتِه ** وإذا ما سامهُ بيعاً كَسَدْ
    وإذا لم يُبْدِه من لُجِّه ** أجَّجت فكرتَه نارُ الكَمَدْ
    حشر الكُهّان ذا الفتحُ وما ** ساحر في الشِعر إلاَّ ووَرَدْ
    وتلاقَوا زُمَراً في جمعهم ** بين خُلاّس ونُفَّاث العُقَدْ
    كلُّ ذي سحرٍ بيانُ لفظِه ** يأخذ الفهم ويجتاح الخَلَدْ
    ورمَوا من صنعهم أسبَابهَم ** فسعت تمتد تَمتاح المَدَدْ
    ثم ألقيتُ عصا شِعري فما ** شاعر إلاَّ وطوعاً قد سجدْ
    ثم ألقيتُ عصا شِعري فما شاعر إلاَّ وطوعاً قد سجدْ

    **
    وَما الشِعرُ إِلّا السَيفُ يَنبو وَحَدُّهُ * حُسامٌ وَيَمضي وَهوَ لَيسَ بِذي حَدِّ

    شاعر

    ابو فهد

    ,,

    صقر الكويت

    المساهمات : 489
    تاريخ التسجيل : 27/12/2009

    رد: قلت سوق الشعراء كاسد ** والاديب اليوم ممضوض الكبد

    مُساهمة  صقر الكويت في السبت يونيو 05, 2010 5:24 pm

    (


    من قول الشعراء في الشعر




    الحصين الفزاري




    وقافيةٍ غيرِ معمورة ** قرضتُ من الشعر أمثالَها


    شرود تُجوِّلُ في الخافقَين ** إذا أُنشدت قيل من قالَها




    الخنساء:




    وقافية مثل حدِّ السنا ** نِ تبقى ويهلكُ من قالها


    تَقُدُّ الذُؤابَةَ مِن يَذبُلٍ ** أَبَت أَن تُفارِقَ أَوعالَها


    نَطَقتَ اِبنَ عَمروٍ فَسَهَّلتَها ** وَلَم يَنطِقِ الناسُ أَمثالَها






    دعبل الخزاعي:



    سَأَقضي بِبَيتٍ يَحمَدُ الناسُ أَمرَهُ ** وَيَكثُرُ مِن أَهلِ الرِوايَةِ حامِلُه


    يموت رديء الشعر من قبل ربِّه ** وجيِّدُه يبقى وإن مات قائلُه






    ابن ميادة



    فَإِن أَهلِكَ فَقَد أَبقَيتُ بَعدي ** قَوافيَ تُعجِبُ المُتَمَثِّلينا


    لَذيذاتِ المَقاطِعِ مُحكَماتٍ ** لَو أَنَّ الشِعرَ يُلبَسُ لإِرتُدَينا






    شاعر:




    لا يفرحن بموتي من تركت له ** عاراً إلى آخر الأيام معروفا


    قصائداً تترك الألباب حائرة ** من شاعر لم يزل بالحذق موصوفا





    وقال شاعر



    أليس إذا ما قلت بيتاً تناوحَت ** به الريحُ في شرقيها والمغاربِ


    يقصِّرُ للسارين من ليلة السُّرى ** ويُغْدى عليه بالقيانِ الضواربِ






    الخريمي:




    من كلِّ غائرة إذا وجَّهتُها ** طلعتْ بها الركبانُ كلَّ نجادِ


    طوراً يمثِّلُها الملوك وتارةً ** بين النُّدِيِّ تُراضُ والأكباد






    بن ضرار



    زعيم لمن فارقتُهُ بأوابدٍ ** يغنّي بها الساري وتحدي الرواحلُ


    تُكَرُّ فلا تزداد إلاَّ استِنارةً ** إذا رازَتِ الشعر الشفاهُ العواملُ






    كثير:



    وإلاَّ يعقْني الموتُ والموت غالب ** له شرك مبثوثة وحبائلُ


    أُحبِّرْ له قولاً تناشد شعره ** إذا ما التقَتْ بين الجبال القبائلُ


    وتصدر شتَّى من مُصِبٍّ ومُصعِد ** إذا ما خلَتْ ممَّن يحلّ المنازلُ


    يغنّي بها الركبان من آل يحصب ** وبصرى وترويه تميم ووائلُ






    محمد بن حازم:




    أبَى لي أن أُطيلَ الشعرَ قصدي ** إلى المعنى وعلمي بالصوابِ


    فأبْعثهن أربعةً وستّاً ** مثقفة بألفاظ عذابِ


    وهنَّ إذا وسَمتُ بهن قوماً ** كأطواق الحمائم في الرقابِ


    وهنَّ وإن أقَمنَ مسافراتٌ ** تهاداها الرواةُ مع الركابِ






    البحتري:




    وأنا الَّذي أوضَحتُ غيرَ مدافع ** نهجَ القوافي وهو رسمٌ دارسُ


    وشهرتُ في شرقِ البلاد وغربها ** وكأنَّني في كلِّ نادٍ جالسُ






    شاعر



    لأحملنّك من شعري على فرس ** من المذبَّة مأمونٍ على الزلقِ


    يأتي بك الصينَ في يومٍ وليلته ** كالريحِ تأتي على مكرانَ والسَّلَقِ







    ابن أبي حفصة :


    إنِّي أقول قصائداً جوَّالة ** أبداً تَجول خوالعاً أرسانَها


    من كل قافيةٍ إذا جرَّبتُها ** جمحت فلم تملك يداي عنانَها


    سارت بيوتي في البلاد فأمْعَنت ** وبيوتُ غيري لم تَرِمْ أوطانَها







    بشار بن برد:



    ومثلِك قد سيَّرتُه بقصيدة ** فسار ولم يبرحْ عراصَ المنازل


    رميتُ به شرقاً وغرباً فأصبحت ** به الأرض ملأى من مقيمٍ وراحل


    ,
    (
    )

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مارس 23, 2017 1:04 am