المنتدى يعتني بالأدب الأصيل و نشر الشعر العربي و الحكم و الأمثال


    الموضوع متجدد / ما يستشهد به في الحيوان

    شاطر

    الطائي

    المساهمات : 188
    تاريخ التسجيل : 26/12/2009

    الموضوع متجدد / ما يستشهد به في الحيوان

    مُساهمة  الطائي في الإثنين فبراير 08, 2010 10:21 pm

    (


    كان رجلٌ من أهل الشام مع الحجَّاج بن يوسف، وكان يحضُر طعامَه، فكتب إلى أهله

    يخبرُهم بما هو فيه من الخِصْب، وأنه قد سَمِن فكتبت إليه امرأته:


    أتُهدِي ليَ القِرطَاسَ والخبْزُ حاجَتِي ** وأنتَ على بابِ الأميرِ بَطِينُ

    إذا غِبْتَ لم تَذْكُرْ صَدِيقاً وإن تقمْ ** فأنتَ على ما في يَدَيك ضَنِينُ

    فأنت ككَلْبِ السَّوْءِ في جُوعِ أهلِه ** فيُهْزَلُ أهلُ الكلب وهو سَمِينُ


    وقال عوف بن الأحوص:


    فإنِّي وقيساً كالمسمِّنِ كَلْبَه ** تُخَدِّشُهُ أَنْيَابُه وأظَافِرُه


    وأنشد ابن الأعرابي لبعضهم:


    وهُمْ سَمَّنُوا كلباً ليأكُلَ بعضَهمْ ** ولو ظَفِروا بالحزْمِ مَا سُمِّنَ الكَلْبُ


    وقال حاجب بن دينار المازِنيُّ في مثل ذلك:


    وكم من عدُوٍّ قد أعنتمْ عليكُم ** بمالٍ وسُلطانٍ إذا سَلِم الحَبْلُ

    كذِي الكلبِ لمَّا أسمَنَ الكَلْبَ رابَهُ ** بإحدى الدَّواهي حينَ فَارَقَه الجهلُ



    ولطرفة ابن العبد


    كُنْتَ لَنَا والدُّهورَ آوِنةً ** تَقْتُلُ حالَ النَّعِيم بالبُؤُس

    ككَلْبِ طَسْمٍ وقد تَرَبَّبه ** يَعُلُّه بالحَليبِ في الغَلَسِ

    ظلَّ عليه يوماً يُفَرْفِرُه ** إلاَّ يَلَغ في الدماءِ يَنْتهِسِ


    البحتري:


    وما الكلب محموماً وإن طال عمره ** ألا إنّما الحميّ على الأسد الورد


    ابن حجاج


    دعوت نداك من ظمئي إليه ** فعناني بقيعتك السراب

    سرابٌ لاح يلمع في سباخٍ ** فلا ماءٌ لديه ولا شراب

    وليس الليث من جوعٍ بغادٍ ** على جيفٍ تحيط بها كلاب


    )

    يتبع

    ,
    ,

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مارس 23, 2017 1:02 am