المنتدى يعتني بالأدب الأصيل و نشر الشعر العربي و الحكم و الأمثال


    رثاء النبي عليه الصلاة والسلام = حسان + ابو العتاهية

    شاطر

    صقر الكويت

    عدد المساهمات : 489
    تاريخ التسجيل : 27/12/2009

    رثاء النبي عليه الصلاة والسلام = حسان + ابو العتاهية

    مُساهمة  صقر الكويت في الأحد فبراير 21, 2010 6:38 am

    ,
    ,


    قال حسان يرثي المصطفى عليه الصلاة والسلام :


    ما بالُ عَيني لا تَنامُ كَأَنَّما ** كُحِلَت مَآقيها بِكُحلِ الأَرمَدِ

    جزعاً على المهدِيِّ أصبحَ ثاوِياً ** يا خيرَ منْ وطئَ الحصا لا تبعدِ

    جنبِي يقيكَ التربَ لهفَى ليتنِي ** غيبتُ قبلكَ في بقيعِ الغرقَدِ

    أأقيمُ بعدَكَ بالمدينة بينهُمْ ** يا لهفَ نفسي ليتني لم أولدِ

    بأبي وأمِيّ منَ شهدتُ وفاتهُ ** في يومِ الاثنينِ النبيّ المهتدِي

    فظلِلْتُ بعدَ وفاتهِ متلدِّداً ** يا ليتني أسقيتُ سمَّ الأسودِ

    أوْ حلَّ أمرُ اللهِ فينا عاجلاً ** من يومنا في روحةٍ أو في غدِ

    فنقومُ ساعتنا فتلقَى طيباً ** محضاً ضرائبُهُ كريمَ المحتدِ

    يا بكرَ آمنةَ المبارَكُ ذكرهُ ** ولدَتْكَ محصنةٌ بسعدِ الأسعُدِ

    نورٌ أضاءَ على البريةِ كلها ** من يهدَ للنورِ المباركِ يهتدِي

    يا ربِّ فاجمعنا معاً ونبينا ** في جنةٍ تنبِي عيونَ الحسدِ

    في جنةِ الفردوسِ واكتبْها لنا ** يا ذا الجلالِ وذا العلى والسؤددِ

    واللهِ أسمعُ ما حييتُ بهالكٍ ** إلاَّ بكيتُ على النبيِّ محمدِ

    ضاقتْ بالأنْصارِ البلادُ فأصبَحُوا ** سوداً وجوههمُ كلونِ الإثمدِ

    ولقدْ ولدناهُ وفينا قبرُهُ ** وفضولُ نعمتهِ بنا لمْ تجحدِ

    صلَّى الإلهُ ومن يحفُّ بعرشهِ ** والطيبونَ على المبارَكِ أحمدِ

    فرحتْ نصارى يثربٍ ويهودُها ** لمّا توارَى في الضريحِ المُلْحدِ


    ,
    ,



    قال ابو العتاهيه :


    لِيَبكِ رَسولَ اللَهِ مَن كانَ باكِيا ** وَلا تَنسَ قَبراً بِالمَدينَةِ ثاوِيا

    جَزى اللَهُ عَنّا كُلَّ خَيرٍ مُحَمَّداً ** فَقَد كانَ مَهديّاً دَليلاً وَهادِيا

    وَلَن تَسرِيَ الذِكرى بِما هُوهَ أَهلُهُ ** إِذا كُنتَ لِلبِرِّ المُطَهِّرِ ناسيّا

    أَتَنسى رَسولَ اللَهِ أَفضَلَ مَن مَشى ** وَآثارُهُ بِالمَسجِدَينِ كَما هِيا

    وَكانَ أَبَرَّ الناسِ بِالناسِ كُلِّهِم ** وَأَكرَمَهُم بَيتاً وَشِعباً وَوادِيا

    تَكَدَّرَ مِن بَعدِ النَبيِّ مُحَمَّدٍ ** عَلَيهِ سَلامُ اللَهِ ما كانَ صافِيا

    فَكَم مِن مَنارٍ كانَ أَوضَحَهُ لَنا ** وَمِن عَلَمٍ أَمسى وَأَصبَحَ عافِيا



    ,
    ,

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء فبراير 28, 2017 8:15 pm