المنتدى يعتني بالأدب الأصيل و نشر الشعر العربي و الحكم و الأمثال


    جارت بنو بكر ولم يعدلوا والمرء قد يعرف قصد الطريق

    شاطر

    صقر الكويت

    المساهمات : 489
    تاريخ التسجيل : 27/12/2009

    جارت بنو بكر ولم يعدلوا والمرء قد يعرف قصد الطريق

    مُساهمة  صقر الكويت في الأحد يناير 10, 2010 4:21 pm

    ,
    ,


    جَارَتْ بَنُو بَكْرٍ، وَلَمْ يَعْدِلُوا، ** وَالمَرْءُ قَدْ يَعْرِفُ قَصْدَ الطّريقْ

    حَلّتْ رِكَابُ البَغْيِ في وائلٍ، ** في رَهْطِ جَسّاسٍ، ثِقالِ الوُسُوقْ

    يَا أَيّها الجَاني على قَوْمِهِ ** جِنَايَةً لَيْسَ لَها بالمُطِيقْ

    جِنَايَةً لم يَدْرِ ما كُنْهُهَا ** جَانٍ، وَلَمْ يُصْبِحْ لَهَا بالخَليِقْ

    كَقَاذِفٍ يَوْماً بِأجْرَامِهِ ** في هُوَّةٍ، لَيْسَ لها من طَريْقْ

    مَنْ شَاءَ وَلّى النّفْسَ فِي مَهْمَةٍ ** ضَنْكٍ، ولكن مَنْ لَهُ بِالمَضِيقْ

    إنّ رُكُوبَ البَحْرِ، مَا لَمْ يَكُنْ ** ذا مَصْدَرٍ، مِنْ مُهْلِكَاتِ الغريقْ

    لَيْسَ امرُءٌ لَمْ يَعْدُ في بَغْيِهِ، ** غَدَا بِهِ تَخْرِيقُ رِيحٍ خَرِيقْ

    كَمَنْ تَعَدّى بَغْيُهُ قَوْمَهُ، ** طَارَ إلى رَبّ اللِّواءِ الخَفوق

    إلى رَئِيسِ النّاسِ والمُرْتَجَى، ** لَعُقْدَةِ الشّدِّ، وَرَتْقِ الفُتُوقْ

    مَنْ عَرَفَتْ يَوماً حَزازٌ لَهُ ** عَليا مَعَدٍ عند أَخْذِ الحُقوقْ

    إذْ أَقْبَلَتْ حِمْيَرٌ، في جَمْعِها، ** وَمَذْحِجٌ كَالعَارِضِ المُسْتَحيقْ

    وَجَمْعُ هَمَدَانَ لَهُ لَجْبَةٌ، ** وَرَايَةٌ تَهْوِي هُويّ الأنوقْ

    تَلْمَعُ لَمْعَ الطّيْرِ رَايَاتُهُ ** على أَواذي لُجِّ بَحْرٍ عَميقْ

    فَاحْتَلَّ أَوْزَارَهُمُ أَزْرُهُ ** بَرَأْيِ مَحْمُودٍ عَلَيْهِمْ شَفِيقْ

    وَقَدْ عَلَتْهُمْ للِّقَا هَبْوَةٌ ** ذَاتُ هِياجٍ، كَلَهيبِ الحَرِيقْ

    فَقَلّدَ الأمرَ بَنُو هَاجِرٍ ** مِنْهُمْ رَئيساً، كالحُسَامِ البريقْ

    مُضطَلِعاً بالأمْرِ، يَسْمُو لَهُ ** في يَوْمِ لا يَنْسَاغُ حَلْقٌ بِرِيقْ

    ذَاكَ، وَقَدْ عَنّ لَهُمْ عَارِضٌ ** كَجُنْحِ لَيْلٍ في سَماءٍ بَرُوقْ

    فَانْفَرَجَتْ عَنْ وَجْهِهِ مُسْفِراً ** مُنْبَلِجاً مِثْلَ انْبِلاجِ الشّرُوقْ

    فَذَأكَ لا يُوفي بِهش غَيْرُهُ، ** وَلَيْسَ يُلْقَى مِثْلُهُ في فَرِيقْ

    قُلْ لِبَني ذُهْلٍ يَرُدّونَهُ، ** أَو يَصْبِرُوا للصّيْلَمِ الخَنفَقيقْ

    فَقَدْ تَرَوَّوْا من دَمٍ مُحْرِمٍ، ** وانْتَهَكوا حُرْمَتَهُ من عُقُوقْ

    واسْتَسعَرُوا مِنْ حَرْبِنَا مَأْتَماً ** أَثَابَهُمْ نَيرانَ حَرْبٍ عَقُوقْ

    لاَ يَرْقَأُ الدّهْرَ لَهَا عَاتِكٌ ** إلاّ عَلَى أَنْفَاسِ نَجْلا تَفُوقْ

    تَنْفَرِجُ الظّلماءُ عَنْ وَجْهِهِ ** كَاللّيلِ وَلّى عن صَدِيعٍ أَنيقْ

    تُحمِّلُ الرّاكِبَ مِنْهَا على ** سِيساءَ حِدْبيرٍ مِنَ الشَّرِّ نُوقْ

    إنَّ امرأً ضَرّجتُمُ ثَوْبَهُ، ** بِعاتِكٍ من دَمِهِ كَالخُلُوقْ

    سَيّدُ ساداتٍ، إذا ضَمّهُمْ ** مُعْظَمُ أَمْرٍ يَوْمَ بُؤسٍ وَضِيقْ

    لَمْ يَكُ كالسّيّدِ في قَوْمِهِ، ** بَلْ مَلِكٌ دينَ لَهُ بالحُقُوقْ

    إِن نَحنُ لَم نَثأَر بِهِ فَاِشحَذوا ** شِفارَكُم مِنّا لَحِزِّ الحُلوق

    ذَبحاً كَذَبْحِ الشّاةِ لا تَتّقي ** ذابِحَها، إلاّ بِشَخْبِ العُرُوقْ

    أصْبَحَ مَا بَيْنَ بَني وائِلٍ، ** مُنْقَطِعَ الحَبْلِ بَعِيدَ الصّديقْ

    غَداً نُساقي، فاعْلَموا، بَيْنَنا، ** رِمَاحَنا من قانيءٍ كَالرّحيقْ

    بِكُلّ مِغْوارِ الضُّحَى، فَاتِكٍ ** شَمَرْدَلٍ مِنْ فَوْقِ طِرْفٍ عَتِيقْ

    سَعَاليَ يَحْمِلْنَ مِنْ تَغْلِبٍ ** فِتْيَأنَ صِدْقٍ، كَلُيُوثِ الطّرِيقْ

    لَيْسَ أَخُوكُمْ تَارِكاً وِتْرَهُ، ** وَلَيْسَ على تَطْلاَبِكُمْ بِالمُفيقْ



    المهلهل

    ,,
    ,

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 4:30 pm